الدراجات الصينية المُعَدلة .. خطر حقيقي يتربص بالأرواح و الممتلكات في مراكش

0

حسن بن عبد الله 

تشهد طرق وشوارع وأزقة مدينة مراكش، حركية مرتفعة وكثيفة للدراجات النارية، من بينها المئات من الدراجات صينية الصنع التي جرى تعديل خصائصها الميكانيكية، وذلك بناءا على نوايا إجرامية واضحة،  تجعلها آلة متنقلة عالية الخطورة،  قادرة على التحرك بسرعة تُقارب   120 كلم في الساعة،  وتتحول بالتالي لخطر حقيقي،  يتربص بأرواح المواطنين،  وفي بعض الحالات يطال حتى هواتفهم النقالة أو ممتلكاتهم..

الدراجات النارية المعدلة ميكانيكيا، شكلت في مدينة مراكش، سببا رئيسيا في تسجيل العديد من حوادث السير منذ سنة 2018، من بينها حالات مميتة، تسببت فيها دراجات نارية صينية الصنع معدلة ميكانيكيا، بدون لوحات ترقيميه كان يقودها مجهولون..

و إلى جانب أنها تسببت وتتسبب يوميا في حوادث السير، فإنها تشكل في الأونة الأخيرة، موضوع مئات الشكايات بالسرقة في المجال الحضري، سواء بالنسبة لسرقة الدراجات النارية قبل نزع لوحاتها الترقيمية وتعديل خصائصها الميكانيكية، أو سواء استعمال نفس الدراجات النارية المتحصلة في الأصل من عمليات سرقة في عمليات إجرامية جديدة، تتنوع بين السرقة بالخطف، ترويج المخدرات بالإضافة لعمليات إجرامية متنوعة، وذلك عبر الاعتماد على سرعتها الجهنمية وانعدام لوحاتها الترقيمية.

الدراجات صينية الصنع المعدلة ميكانيكيا، أصبحت فاعلا رئيسيا في ارتكاب عدد من جرائم السرقة بالخطف في مراكش، وذلك نظرا للسرعة القياسية التي تتنقل بها، والتي تُسهل عملية فرار مرتكبي جرائم السرقة بالخطف، وهو ما يستدعي الرفع من وتيرة ضبط وحجز هذه الدراجات المخالفة للقانون سواء على مستوى المجال الحضري أو على مستوى المناطق القروية المتاخمة لمدينة مراكش كخطوة أولى في سبيل مواصلة التصدي لجرائم السرقة بالخطف بمدينة مراكش.

 

اترك رد