ساحة

خَوَارِم تنزيل المشروع التنموي ، نظرات تقويمية و مساهمة اقتراحية .


أقلام صوت الأحرار /


شكّل المشروع المَلكِي الرّائد و النوعي المبادرة الوطنية للتنمية البشرية إظافة مهمة في مجال محاربة التهميش و الهشاشة و تحسين الولوجيات لمجموعة من الخدمات لدى شريحة واسعة من المواطنين ناهيك عن الأدوار المرتبطة بالتنشيط الثقافي و الرياضي و الأنشطة المدرة للدخل و كذلك محاربة الهدر المدرسي و الرفع من مستوى التعليم الأولي.

 

إلا أن النظر بعين واحدة لفلسفة المبادرة تُبقِ النظرة عوراء و غير واقعية بالنظر إلى الخلل المرتبط بتنزيل المشاريع وليس بإطارها النظري و الشمولي من خلال المعيقات على الأرض و التي لا ينكر مكامن القصور و العيوب فيها صاحب فِكر لبِيب.

 

إِن بين هذا و ذاك من التحليلات هناك الإجماع حول أهل الإختصاص و الدور المقتضب تم برامج العمل و أهلية المُنتَخب .

 

ولأن فاقد الشئ لا يعطيه فلا يُنتظر مثلا من رئيس غير مثقف أن يبدع في مجال التعليم الأولي و محاربة الهدر المدرسي و يقاس على ذلك مجموعة مشاريع نوعية

تصحيح ودقيقة تجعل لموظفي الدولة و الحاصلين على تكوينات متخصصة وحدهم تحت إشراف الإدارة الترابية القدرة على مباشرة سير و تتبع البرامج التنموية المختلفة و بشكل يكون فيه حياد السلطة ضامن مريح تكون معه البرامج تحت مبدأ تكافؤ الفرص و بعيدا عن الإنتقائية و الحسابات العقابية التي لا تخدم الإنصاف و الكينونة على نفس بعد المسافة من كافة الفِئات المستهدفة.

تصحيح

ودقيقة تجعل لموظفي الدولة و الحاصلين على تكوينات متخصصة وحدهم تحت إشراف الإدارة الترابية القدرة على مباشرة سير

سعيد لمخنتر

انشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى