ثقافة وفن

فطيمة الحميدي تبدع وتخلق الحدث بمدينة طنجة


سهام الناصري ــ  طنجة /


تم مساء يوم السبت 1 ديسمبر 2018 افتتاح المعرض المزدوج بالمركز الثقافي ابن خلدون ،الذي اتخد له عنوان اشراقات ربيعية في نسخته الثانية للمبدعة فطيمة الحميدي، بحضور الفعاليات الفنية والأهلية وعدد من ألمتتبعي الأستاذة وأكاديميين وإعلاميين ومثقفين وجمع غفير من متذوقين الفن التشكيلي الراقي.

 

وجسدت لوحات المعرض تيمت المرأة بأنامل ذهبية تختار اتجاها واضحا نحو الفن التشكيلي، وتخطو خطوة تلو الأخرى نحو سمو الإبداع الناجح الراقي ، هذا وتم الافتتاح في جو تسوده المحبة والإخوة من خلال إشراقات ربيعية في حلتها الثانية ،فطيمة الحميدي ترحل بالقارئ للماضي البعيد ثم الى المستقبل القريب ، حيث أنها تحكي واقع حياة المرأة التي عاشت فترة المخاض رغم القيود رغم العراقيل فرضت ذاتها بإبداع حقيقي وأعطت سر الوجود تحت عنوان “صرخة امرأة”،كما انها تسعى إلى البحث عن جوهر الأشياء والتعبير عنها في لوحات معمقة تحمل في داخلها الخبرات الفنية، التي أثارت وجدان المرأة في مشهد اكثر ثراء وهذا واضح من خلال لوحة “العنقاء”  .

 

هذا وقد صرحت الاستاذة التشكيلية والفنانة المبدعة فطيمة الحميدي للجريدة بقلب المركز الثقافي ابن خلدون بمدينة طنجة عن علاقتها بالفن التشكيلي الذي اعتبرته احساس ولا يمكن للفنان ان يكون فنانا دون تذوق طعم الإحساس، كما أكدت للجريدة ان علاقتها بالفن التشكيلي حب وعشق كبير ينمو مع كل لوحة رسمتها بأناملها التي ارتبطت من خلالها، والحديث عن العلاقة بالفن التشكيلي هي في حد ذاتها علاقة صعبة التفسير ،كما أضافت انها تضع كل مشاعرها في اللوحات بحكم أنها امرأة وتفجريها كل ماهو كامن في وجدانها ، وختتمت التصريح أن علاقتها على العموم بالفن التشكيلي هي علاقة الرئتين بالروح التي تتنفس بها ، وان المرأة حاضرة بقوة كبيرة اثتبت للآخرين وجودها وجدارتها بإنجازاتها . جمال لوحات فطيمة الحميدي تستهوي فقط أصحاب القلوب النقية والدوق الراقي. كما تجدر الإشارة أن أعمال الأستاذة التشكيلية فطيمة الحميدي تعرض بمركز الثقافي ابن خلدون بمدينة طنجة و ستسمر الى غاية 25 سيبتمبر 2018 .

 

 

انشر
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى