ساحة

عمر العلاوي يكتب…الموظفين.. أو جيش بنكيران الذي رماه بالرصاص.

إقليم الحوز – عمر علاوي /


في تحليل بسيط للكتل الإنتخابية المرتبطة بالخطاب الحزبي، النتائج تثبت أن أكبر كتلة انتخابية قدست خطابات رئيس الحكومة السابق و الأمين العام السابق لحزب العدالة و التنمية هم موظفي الجماعات الترابية و أطر وزارتي التعليم و الصحة.

و اليوم، أكبر نسبة الاحتجاج و التدمر تجتاح هاته الفئة. تركة التعاقد، مراسيم رفض التسوية بالشهادات ، رفع نسبة الخصم الضريبي على الدخل، تجميد الأجور، إخضاع سلة الاستهلاك لمقايصة ملغومة، منع التشغيل في القطاعات العمومية، حرمان الأطباء المقيمين من التغطية الصحية، رفض منح تعويضات المخاطر لأطباء المستعجلات….

خطاباته الحماسية قادت هذا الجيش ليتحرك برغبته إلى خندق ضيق في متاهات جبال وحده بنكيران و حزبه تمكن مما يكفيه من المعلومات الحربية التي جعلتهم يقفون في مركز إطلاق نار لن ينجو منها احد. مع احتفاظهم بذلك الخطاب الحربي الحماسي الذي يقول بأعلى صوت ” لن يصيبكم إلا ما كتب الله لكم ” .

جيوش انتطلقت نحو المكتوب لها، لكن ليس ما كتب الله لهم و لكن نحو ما كتب بنكيران و حكومته و حزبه من مراسيم و قوانين. أمام هذا المكتوب سقط الضحايا و ما زالوا يسقطون.
سيظلوا يسقطون ما دامت صدور المريدين تقبل قصف الشيخ برصاص الموت و يعتبرونها شهادة.

انشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى