وطنية

جديد الصحف: 120 حذاء عسكريا تشعل الحرب بـ”البوليساريو”


صوت الأحرار


وقفت الجرائد الوطنية في عددها لغد الإثنين على مواضيع متنوعة، من أبرز عناوينها: مافيا تغرق الملاهي بـ ”النفاخة” المخدرة؛ شبهات تُحيط توظيف زوجة قيادي بـ ”بيجيدي” بالخزينة العامة للمملكة؛ حملات منظمة لقرصنة بطائق بنكية مغربية، و120 حذاء عسكريا تشعل الحرب بين درك وجيش ”البوليساريو”.
الصباح: مافيا تغرق الملاهي بـ ”النفاخة” المخدرة

 

وجاء في تفاصيل الخبر أن سوق المخدرات القوية النفاخة المخدرة، كشف عن آخر صيحاتها، التي خرجت إلى العلن مع وصولها إلى الدار البيضاء في شكل مقاه خاصة سماها أصحابها بـ”أفتر”، أي بعد إقفال الملاهي الليلية أبوابها في الخامسة فجرا، وذلك بفضل فراغ قانوني في تصنيفات المحلات التي يمكنها تقديم الخمور.

 

وذكرت الجريدة أن عدوى استنشاق غاز أوكسيد النيتروز انتقل من مراكش، حيث ظهرت أول مرة، في ظل تساهل السلطات الأمنية هناك، إلى طنجة، أين عرفت بـ ”القرطاسة” وصولا إلى البيضاء في الأيام القليلة الماضية مع ظهور مقاهي ”الأفتر” التي تقدم بالونات معبأة بغاز الضحك مصحوبة بخمور في شكل مشروبات صباحية.

 

وتقول اليومية، إن ”غاز الضحك” المستورد من هولندا أو الصين، يُعد من أخطر الممنوعات عالميا، نظرا لاحتوائه على مواد كيميائية تُسبب الإدمان وتؤدي إلى أعراض جانبية خطيرة على الصحة.

 

الأخبار: شبهات تُحيط توظيف زوجة قيادي بـ ”بيجيدي” في الخزينة العامة للمملكة

 

وفي مضمونه، أن زوجة قيادي بحزب العدالة والتنمية يتحمل مسؤولية مهمة في الجهة، استفادت من توظيف مشبوه خارج المساطر القانونية بالإدارة المركزية للخزينة العامة للمملكة.

 

وكشفت ”الأخبار”، أن توظيف زوجة القيادي بالمصباح تحول إلى مهزلة بسبب تخصصها في الادب العربي وهو تخصص لا يسمح لاصحابه بالتوظيف في مجال يستقطب ذوي الاختصاصات المالية، أو المتفوقين في التخصصات العلمية.
وأشارت إلى أن عملية التوظيف هاته، تمت في إطار صفقة تبادل المنافع لها صلة بصفقات يؤشر عليها زوج المستفيدة من التوظيف. ورافق توظيف زوجة القيادي إلحاق سائق خاص لنقلها تم وضعه رهن إشارة الخزينة العامة للمملكة.

 

الأحداث المغربية: حملات منظمة لقرصنة بطاقة بنكية مغربية

 

وأفادت الجريدة أن عددا من حاملي بطائق الأداء البنكية خاصة الدولية منها، توصلوا، خلال الاسبوع الماضي، بمكالمات من مركز النقديات المغربي، يخبرهم من خلالها بعمليات مشبوهة تقوم بها جهات مجهولة، في محاولة لاستغلال تلك البطائق، من خلال قرصنتها على ما يبدو، خاصة منها تلك التي تم استعمالها في الأونة الأخيرة.

وتسبب الأمر في حالة استنفار وسط مستخدمي مركز النقديات، الذين أعلنوا حالة طوارئ، خلال الأسبوع الماضي، لمراقبة مجموعة من عمليات الأداء تتم عن بعد، وقاموا بالاتصال بأصحاب تلك البطائق لمعرفة ما إن كانوا قد حاولوا خلال اليومين الأخيرين، الاداء عبر بطائقهم، لفائدة شركة دولية توجد بالولايات المتحدة الأمريكية، وهو ما أثار استغراب الجميع، مؤكدين عدم استعمالها، أو محاولة استعمالها لذات الغرض.

 

المساء: 120حذاء عسكريا تشعل الحرب بين درك وجيش ”البوليساريو”.

 

وذكر المنبر أن ما يسمى ”الدرك الصحراوي”، البالغ عدد عناصره حوالي 120 عنصرا، يعيش حالة فوضى شديدة مصحوبة بمواجهات مع ما يسمى ”الجيش الصحراوي”، والذي يمثل ما يصطلح عليه محليا بالقوات المسلحة لجبهة ”البوليساريو” الانفصالية.

وأفادت أن المواجهات الكلامية والفوضى، نتجت، بعد توصل الجبهة الانفصالية بحوالي 120 حذاء جديدا عبارة عن هبة انسانية، كدفعة أولى في انتظار 3 دفعات أخرى، من شأنها أن تشمل ”الدرك الحربي” و ”الجيش الصحراوي”.

واضافت أن زعماء الدرك، أصروا على أن الأحذية تشكل هبة إنسانية لقوات ”الدرك الصحراوي”، مستدلين على عددها 120، وهو ما يتطابق مع عدد عناصره، في حين يرفض الجيش الانفصالي تبريرات الدرك، مقترحين أن يتم تسليم نصف العدد الإجمالي لـ ”الجيش الصحراوي”، وأن ينتظر العدد المتبقى الدفعة الثالثة.

انشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى