دولية

أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يغادر القمة العربية في تونس فجأة تاركا برقية للرئيس التونسي

صوت الأحرار – وكالات /


انعقدت يوم الأحد 31 مارس 2019 القمة العربية الثلاثون في تونس بدعوات لتجاوز الخلافات والأزمات التي تشهدها المنطقة مع توجيه انتقادات إلى تركيا وإيران، فيما غادر أمير قطر الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني بعد الافتتاح دون إلقاء كلمة.

إعلان

كتبت وكالة الأنباء القطرية أن الأمير “غادر مدينة تونس بعد أن شارك في الجلسة الافتتاحية لاجتماعات مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في دورتها الثلاثين”.

بعث أمير قطر “ببرقية إلى الرئيس التونسي أعرب فيها عن خالص شكره وتقديره على ما قوبل به من حفاوة وتكريم خلال وجوده في تونس”، معرباً عن تطلعه إلى أن “تسهم نتائج (القمة) في دعم وتعزيز العمل العربي المشترك من أجل مصلحة الشعوب العربية”.

انتقد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد ابو الغيط في كلمته الافتتاحية  تدخل كل من إيران وتركيا في شؤون العرب الداخلية، قائلا “إن التدخلات من جيراننا في الاقليم وبالأخص من إيران وتركيا فاقمت من تعقد الأزمات وأدت الى استطالتها واستعصائها على الحل ثم خلقت أزمات ومشكلات جديدة على هامش المعضلات الأصلية لذلك فاننا نرفض كافة هذه التدخلات وما تحمله من أطماع ومخططات”.

تابع أبو الغيط “التعدي على التكامل الاقليمي … هو أمر مرفوض عربيا”، مؤكدا انه “لا مجال الى ان يكون لقوى إقليمية جيوب في بعض دولنا تسميها على سبيل المثال مناطق آمنة”.

قطعت مصر والسعودية والامارات والبحرين علاقاتها مع قطر في الخامس من حزيران/يونيو 2017 على خلفية اتهام الدوحة بتمويل “الإرهاب” وهو ما تنفيه الإمارة الصغيرة الغنية بالغاز.

من جانبه، قال الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي في كلمته “من غير المقبول ان يظل الوضع على ما هو علية وتستمر المنطقة العربية في صدارة مؤشرات بؤر التوتر واللاجئين والمآسي الانسانية والارهاب”.

تابع الرئيس التونسي “كما انه من غير المقبول ان تدار قضايانا العربية المرتبطة مباشرة بأمننا القومي خارج أطر العمل العربي المشترك”.

دعا الباجي الى “استعادة زمام المبادرة في معالجة أوضاعنا بأيدينا” وذلك “بتجاوز الخلافات وتنقية الأجواء العربية وتنمية أواصر التضامن الفعلي بيننا”.

تسلم الباجي قائد السبسي رئاسة القمة من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.

بدوره ذكر العاهل السعودي في خطابه بان القضية الفلسطينية على رأس الاهتمامات، داعيا “الميليشيات الحوثية بوقف ممارساتها العدوانية التي تسببت بمعناة الشعب اليمني وتهديد أمن واستقرار المنطقة”.

كما أضاف “السياسات العدوانية للنظام الإيراني انتهاكات صارخة لكافة المواثيق والمبادئ الدولية”

 

عن موني كارلو الدولية – رويتر

انشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى