إقتصاد

هل تستجيب الحكومة لمطلب بصرف راتب شهر 9 أم ستترك موظفيها فريسة لمؤسسات القروض الربوية؟


صوت الأحرار ــ صحف /


تمر آلاف الأسر المنتمية إلى سلك الوظيفة العمومية بأزمة خانقة جدا بسبب المناسبات المتتالية التي استنزفت جيوبهم والتي كان آخرها الدخول المدرسي الذي يواججه البعض برصيد 0 درهم.

 

ومما زاد الأزمة تعقيدا هو إقدام الحكومة، بحسن نية، بصرف أجرة شهر غشت قبل موعدها بأسبوعين من أجل تمكين الموظفين من مواجهة مستلزمات عيد الأضحى، إلا أنهم وجدوا نفسهم أمام 45 يوما متتالية بدون أجرة وفي خضم الدخول المدرسي ومصاريفه الحارقة .

 

ومن أجل إيجاد حل للمأزق، تقدم الفريق الاستقلالي بمجلس المستشارين بطلب رسمي إلى رئيس الحكومة يلتمس فيه الإسراع بصرف أجور شهر شتنبر الجاري قبل متم الشهر بأسبوعين على الأقل من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه.

 

من جهة أخرى طالب عدد من المتتبعين الحكومة بصرف منحة استثنائية لموظفيها خاصة الصغار منهم الذين ارتموا مضطرين في أحضان مؤسسات القروض بفوائدها الربوية المرتفعة جدا.

 

عن أخبارونا

انشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى