محاكمة اطباء مزورين حولوا شقة بمراكش إلى مركز لإجراء عمليات التجميل دون ترخيص

0

صوت الاحرار / متابعة

المحكمة الإبتدائية: قررت الغرفة الجنحية التلبسية التأديبية لدى المحكمة الإبتدائية بمراكش، أمس الجمعة 31 ماي 2024، تأجيل محاكمة أربعة مواطنين أجانب إلى غاية السابع من شهر يونيو لإعداد الدفاع.

و وفق المعطيات التي توصلت بها جريدة “صوت الاحرار”، فإن دفاع المتهمين الأربعة تقدم خلال أول جلسة لبدء محاكمتهما بطلب تمتيعهم بالسراح المؤقت، وهو الطلب الذي تم البت فيه في آخر الجلسة وقضت هيئة المحكمة برفضه.

وقد أخضع المتهمون (“ق.ا”، “ل.ع”،”Y.Y”، “ا.ا”)، أمس الجمعة لمسطرة التقديم أمام النيابة العامة بابتدائية مراكش، بعد تمديد فترة وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية لمدة 24 ساعة، حيث تقرر متابعتهم في حالة اعتقال من أجل “ادعاء لقب متعلق بمهنة نظمها القانون دون استيفاء الشروط اللازمة لحمل ذلك اللقب، التدخل بغير صفة في وظيفة عامة، المشاركة في ممارسة مهنة الطب بدون ترخيص، بيع أدوية غير صالحة للاستهلاك، حيازة بضاعة خاضعة للرسوم و الضرائب عند الاستيراد بصفة غير مبررة، المشاركة في مزاولة مهنة الصيدلة بصفة غير قانونية ومزاولة مهنة الصيدلة بصفة غير قانونية” كل حسب المنسوب إليه، مع إحالتهم خلال نفس اليوم على أول جلسة لبدء محاكمتهم.

للاشارة فقد تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، بناء على معلومات وفرّتها عناصر المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، عشية يوم الثلاثاء 28 ماي، من مداهمة مركز للتحميل بزنقة ابن خلدون المتواجدة خلف شارع محمد السادس بمراكش، غير بعيد عن مجلس مقاطعة جليز.

و وفق مصادر صوت الاحرار فقد جاءت مداهمة المركز المذكور بعد مجموعة من التحريات التي اكدت اشتغاله خارج الاطار القانوني، ودون تراخيص تؤهله لممارسة انشطة طبية وشبه طبية، بالاستعانة باطباء اجانب يعملون دون ترخيص بالمغرب.

وتضيف مصادرنا، ان المصالح الامنية اوقفت مستخدمين بالمركز، كما اقتادت صاحبته ومجموعة من الاجانب الذي يزالون مهنة الطب بالمغرب دون ترخيص ومن ضمنهم اتراك واطباء من دول اوروبا الشرقية وطبيب مشرقي.

ووفق المصادر ذاتها، فقد تبين ان صاحبة المركز فرنسية الجنسية وجزائرية الاصل، وعلى علاقة بمغني فرنسي معروف مقيم بمراكش، و الذي هرع الى عين المكان في محاولة لطي الملف، الا ان المصالح المعنية اكملت اجراءاتها دون اكتراث لمحاولاته واتصالاته.

وقد تم اقتياد المعنيين بالامر الى ولاية امن مراكش قصد تعميق البحث، في انتظار عرضهم على النيابة العامة المختصة، ومتابعة المخالفين منهم للقانون بالمنسوب اليهم.

اترك رد