كيف يتم إجهاض أحلام الشباب في ميدان ألعاب القوى

0

بقلم محمد بلعسري / بطل مراكشي سابق في ألعاب القوى

لا حديث بين الأوساط الرياضية وخصوصا المهتمين برياضة ألعاب القوى إلا عن فضيحة إرجاع خمسة عناصر من المنتخب الوطني للفتيان من مطار محمد الخامس بالدار البيضاء بدعوى عدم توفرهم على التأشيرة وكأن الماضي القريب يعيد نفسه (مشكلة عدم توفر عدائين لتأشيرة أستراليا في بطولة العالم المنصرمة ورجوعهم من المطار ) !!!!!

و لعل هذه الواقعة المؤلمة جدا تعد جريمة متكاملة الوقائع في حق فتيان وفتيات أبرياء كان حلمهم وأملهم الوحيد هو المشاركة في البطولة العربية التي تقام حاليا بسلطنة عمان الشقيقة.

هذه الجريمة تستحق محاكمة علنية بتهم إجهاض أحلام الشباب والغباء في التسيير الإداري والإستهتار بمصالح عناصر شابة في عهدة المنتخب الوطني وانعدام الكفاءة المهنية .

فبعد سنة من العمل والتضحية والتعب الشاق تاهل عدد من العدائين والعداءات للبطولة العربية التي ستقام بسلطنة عمان، وبعد تاهلهم واختيارهم قاموا بمعسكر تدريبي خلال العطلة الصيفة ولم يستفيدوا كجميع الاطفال من قسط من الراحة والتمتع بعطلتهم الصيفة ،كل هذا لكي يمثلوا وطنهم في هذه التظاهرة العربية .

لكن مع الاسف تاتي الرياح بما لاتشتهيه السفن ،كل هذه المعانات والتضحيات انتهت بخطأ إداري بمطار محمد الخامس بدون شفقة ولا رحمة .

فمن كان مسؤولا عن هذا العمل العشوائي ؟ كيف سيتمكن هؤلاء الاطفال بنسيان هذه النكسة ؟ وكيف سيستقبلون السنة المقبلة ؟ و ما هي اهدافهم المستقبلة ؟ واين سيضعون ثقتهم مستقبلا خصوصا وأن هذه الفئة الشابة كلها طموح لصناعة مستقبل مشرف في مجال ألعاب القوى ؟

محمد بلعسري ( بطل مراكشي سابق في ألعاب القوى)

اترك رد