إقتصاد

صندوق النقد الدولي: المغرب من أول الدول غير النفطية التي تمكنت ‏من حماية اقتصادها

صوت الأحرار

أشاد صندوق النقد الدولي بالإجراءات التي اتخذتها الحكومة المغربية للخروج ‏بالاقتصاد من حالة الانكماش التي تسببت فيها أزمة “كورونا”، وعمقتها موجة ‏الجفاف وتداعيات الحرب الروسية الأوكرانية، واصفا إياها بـ “الاجراءات ‏الهادفة”.‏

جاء ذلك، خلال ندوة صحفية افتراضية، عقدها جهاد أزغور، مدير قسم الشرق ‏الأوسط وشمال إفريقيا، أمس الأربعاء، خصصها للحديث عن “الآفاق الاقتصادية ‏الإقليمية”، نوه من خلالها بالقرار الأخير الذي اتخذته حكومة عزيز أخنوش، ‏والقاضي بتقديم الدعم لـ 180 ألف من مهنيي نقل الأفراد والبضائع، مؤكدا أن هذا ‏القرار سيساهم في التخفيف من تأثير ارتفاع أسعار الطاقة على الإنتاج.‏

وفي ذات الندوة، أشار أزعور إلى أن “اقتصاد المغرب تأثر سنة 2020 من ‏جائحة فيروس كورونا، وتمكن سنة 2021 من تحقيق عودة سريعة”، وزاد قائلا: ‏‏”كان المغرب من أسرع الدول في العودة إلى النشاط الاقتصادي؛ وذلك يعود ‏لإجراءات مهمة اتخذتها المغرب”.‏

واعتبر المتحدث أن “المغرب كان من أول وأسرع الدول غير النفطية وخارج ‏مجلس التعاون الخليجي في الإسراع في عملية التلقيح، كما اتخذت الحكومة وبنك ‏المغرب إجراءات لحماية القطاعات الاقتصادية لتأمين قدرة الشركات على العودة ‏إلى الدورة الاقتصادية”.‏

وقال مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي إن ‏‏”الإجراءات المتخذة من طرف المغرب ساهمت في ولوجه إلى الأسواق المالية ‏الدولية بمستويات جيدة جدا على مستوى الفوائد”.‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى