مجتمع

سلوكات استعلائية لمسؤول ترابي تثير الجدل بتزنيت؟

صوت الأحرار

خلف موضوع استدعاء قائد قيادة ايت احمد هاتفيا وباستدعاءات مكتوبة موقعة ،يوم الأربعاء الماضي (9فبراير2022)مجموعة من المواطنين في مناطق نائية إلى مقر القيادة ليبلغهم ضرورة اغلاق آبار مفتوحة تشكل تهديدا  للأرواح, خلف جدلا وانتقلذا واسعا في صفوف ساكنة الجماعة.

وأعاب السكان على هذا الاجراء على أهميته القصوى في الانخراط في دفع الأخطار ،انتقائيته واستهدافه أشخاصا دون غيرهم حسب مزاجية السيد القائد حيث استدعى مثلا  بعض الأشخاص من ساكنة دوار إضبيبن النائي والبعيد جدا حول موضوع إغلاق بئر خطير رغم أنهم انخرطوا في إغلاقه  وإحكامه من قبل، وكان من الأجدر الانتقال الى عين المكان للتأكد من وضعية البئر قبل إجبار الناس على قطع مسافات طويلة وتحمل عناء السفر من أجل مقابلة ليست لها جدوى بحكم ان الضرر تمت ازالته من قبل.

لكن في المقابل لازالت هناك آبار مفتوحة لم يكلف أصحابها تغطيتها إلى حد الساعة ولم يتم اغلاقها من طرف السلطة المحلية.

وفي نفس السياق ، أفاد فاعل جمعوي ومستشار جماعي أنه شاهد سائق  آلة جرافة من نوع (شني)  يقدم على مخالفة واضحة على مستوى الطريق المعبد الرابط بين دوار أنمس ومركز الجماعة يوم الخميس 10 فبراير 2022 ، على الساعة السادسة مساء .

وأكد  الفاعل الجمعوي أنه ربط الاتصال بالسبد القائد المحترم مرات كثيرة من أجل وقف هذه المخالفة الخطيرة التي خلفت أضرارا بالطريق المعبد المنجز في إطار برنامج محاربة الفوارق الاجتماعية والذي سهر عليه عامل الإقليم وزاره في عدة مناسبات وتتبع أشغاله منذ البداية، لكن السيد القائد فضل أن لا يجيب عن الاتصالات الواردة عليه ولم يكن حاضرا في مقر عمله في ذلك الوقت، فهل قائد قيادة ايت احمد بتزنيت فوق القانون ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى