جهوية

ساكنة شيشاوة تتفاءل بسياسة القرب التي ينتهجها العامل الكراب لتتبعه أوراش لتحريك عجلة التنمية بجماعات إقليم شيشاوة


حسن لغريني – صوت الأحرار


مند تنصيبه عاملا على إقليم شيشاوة،  يواصل بوعبيد الكراب تجسيد سياسة القرب ، وذلك بتفعيل اختصاصاته في التنسيق والمراقبة والتتبع والمواكبة في مجالات التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافي .

 

العامل الكراب، مند قدومه لايفوت فرصة لبرمجة زيارات ميدانية لجماعات الإقليم، الحضرية منها والقروية بروح دينامية ، محركا عجلة عشرات المشاريع المتعثرة وإعادة إعطاء إنطلاق أخرى تهم بالأساس تهييء بنيات الإستقبال في وجه المشاريع الإستثمارية في مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية.

 

وفي نفس السياق زار عامل اقليم شيشاوة بوعبيد الكراب، نهاية الاسبوع الماضي، رفقة مدير ديوانه احمد شيشا وعبد الرحمان الكمري المدير الإقليمي لقطاع التربية الوطنية ومصطفى تافسوت المديري الإقليمي لوزارة التجهيز والنقل والماء، ورئيس دائرة ايمنتانوت، (زار) الجماعة الترابية تمليلت، حيث وجد في استقباله هشام الفراك قائد قيادة اشمرارن والسعيد الهياض رئيس جماعة تمليلت. وانتقل الوفد لتفقد ورش بناء الطريق الرابطة بين الطريق الوطنية رقم 11 وجماعة تمليلت على طول 14 كلم، بغلاف مالي يناهز 8 مليون درهم ،بشراكة بين جماعة تمليلت والمجلس الإقليمي لشيشاوة ومجلس جهة مراكش-آسفي.

 

كما قام الوفد العاملي بزيارة لجماعة تمزكدوين، بحضور قائد قيادة دمسيرة توفيق المعاهد، و محمية الغزلان تزكين ايت خطاب، ليطلع على سير العمل بالمحمية ويتلقى شروحات حول المعطيات والموارد الطبيعية والتقنية للمحمية قدمها ممثلو إدارة المياه والغابات. وتفقد العامل الكراب، أيضا، ورش إنجاز الطريق الرابطة بين الطريق الوطنية رقم 11 ودوار أسايس التابع لإقليم الصويرة، على طول 18 كلم، بغلاف مالي يناهز 28 مليون درهم، بتمويل من صندوق تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية.

 

وقام الوفد العاملي بزيارته لقيادة دمسيرة، وبجماعة افلايسن، بتتبع اشغال ورش إنجاز الطريق الرابطة بين الطريق الوطنية رقم 11 ودوار امسيسن عبر بويزغران على طول 3,5 كلم، وبمبلغ مالي يقدر ب 5,7 مليون درهم، بتمويل من صندوق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

 

كما زار العامل والوفد المرافق له مؤسسات تعليمية، وقف خلالها على السير العادي للدراسة واطلع على أحوال المعلمين والمتعلمين، وقام بالتدخل الفوري في أكثر من مناسبة لإعطاء تعليماته للاهتمام بالبنيات المادية للمؤسسات وجعلها فضاءات مناسبة ومشجعة على التحصيل والتعلم والحد من ظاهرة الهدر المدرسي، بربط المؤسسات بشبكات الماء والكهرباء وترميمها وإصلاحها ، تجسيدا للتعليمات الملكية السامية الرامية للنهوض بقطاع التربية والتعليم، باعتباره قاطرة المجتمعات نحو التنمية.

 

وكشفت مصادر محلية ان زيارة عامل الاقليم والوفد المرافق له خلقت جوا من التفاؤل لدى ساكنة الجماعات الترابية المذكورة .

 

انشر
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى