إقتصاد

حسن الإدريسي صانع الفخار يقاوم من أجل بقاء “الصنعة”


تاونات ــ صوت الأحرار /


تعد صناعة الفخار المغربي، فنا عريقا ومكونا أساسيا ضمن موروث الصناعة التقليدية المغربية واليوم أصبحت هذه الصناعة التي كانت فيما مضى تجارة مزدهرة، بين مطرقة الملاءمة مع المعايير البيئية وسندان تراجع إمكانات التسويق، وهو ما يفرض مواكبة المستجدات من خلال تجديد تقنيات التصنيع.

 

وفي هذا الصدد يجرني الحديث عن حسن الإدريسي صانع الفخار ( فخار الداخلة) طريق الفلاح بحي الهرهورة، ان يبدع في تجديد تقنيات التصنيع كباقي زملائه الفخارين، حيث يعتز بمهنته والتي زاولها منذ سنة 1965 إلى يومنا هذا.

 

وتفنن الفنان في إدخال تقنيات جديدة تشد إليها الأنظار، خاصة الديكور والمطبخ والنحت على الحجر والخشب، كما انه يستعد قريبا لمعرض متميز يعرض خلاله منتجاته الجديدة والمتميزة في صناعة الفخار، ومن ابتكاره وتشجيعا من زبنائه المحبين والولعين بصناعة الفخار لإقامة معرض خاص بمنتوجاته.

 

 

انشر
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى