جمعية حقوقية تدين ابتزاز وتهديد برلماني لأسر ضحايا حادثة أودت بحياة 4 أشخاص بمراكش

0

صوت الأحرار/ بلاغ

نددت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، بما اسمته الضغوطات والمساومات والإبتزاز الذي تتعرض له أسر ضحايا حادثة راح ضحيتها 4 أشخاص ضمنهم امرأة حامل بالقرب محطة معالجة المياه العادمة بمراكش، وقد توفي شاب وامرأة مسنة في الحال، في حين توفي اثنان آخران في الطريق إلى المستشفى لتلقي الاسعافات،

و كشفت الجمعية في بلاغ لها، انه بعد اعتقال صاحب السيارة المتسبب في الحادث، بعد استيفاء جميع الإجراءات القانونية تحت إشراف النيابة العامة، وتحديد موعد محاكمة المتسبب في الحادث المميت، بدأت أسرة الضحايا تتعرض لضغوطات ومساومات وتهديدات وابتزاز من طرف رئيس جماعة سابق يحمل صفة برلماني ينتمي للاغلبية الحالية تعوّد على مثل هذه الممارسات كلما تعلق الأمر بشخص من حاشيته الإنتخابية، حيث طلب من أسرة الضحايا التنازل طواعية مقابل قسط مالي وفي حال رفضها، فإنه سيستعمل نفوذه وسلطته لتبرئة صاحبه وإقبار الملف.

واحتجت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، بقوة على هذه الممارسات المشينة التي لا تليق بمنتخب، مؤكدة رفضها أساليب الابتزاز واستغلال النفوذ والتوظيف السياسوي لمأساة المواطنين.

وأبرزت الجمعية على ضرورة التطبيق السليم للقانون وتشبثها بأن تأخذ العدالة مجراها الطبيعي واحترام كافة المساطر والإجراءات التي يبدو أنها تسير بشكل الطبيعي لحد الآن، مؤكدة، تشبثها بحق أسر الضحايا وذويهم في الانتصاف القضائي بكل طمأنينة، وتدعو القضاء إلى التقيد بقواعد العدل والانصاف.

و تجدر الإشارة الى أن الحادثة المميتة وقعت يوم السبت 12 غشت 2023 بالقرب محطة معالجة المياه العادمة بمراكش على الطريق الوطنية رقم 7 في المقطع الطرقي الرابط بين مراكش وتامنصورت، و التي راح ضحيتها 4 أشخاص “السائق، الضحية صهيب 25 سنة، لم يمر على زواجه سوى شهرين”، “زوجة السائق الضحية الحامل في شهرها الثاني”، .

 

اترك رد