جهوية

تشبيب النخب دينامية المجالس المنتخبة يبشر بغد أفضل… سيدي بوعثمان نموذجا


اقليم الرحامنة – محمد الدفيلي/


مدينة سيدي بوعثمان إقليم الرحامنة هذه المدينة الصغيرة التي تعرف مؤخرا زخما من الديناميكية والحركية أينما وليت وجهك ستلاحظ الاشغال المتواصلة من اجل اخراج المدينة في حلتها الجديدة التي ينتظرها الجميع.

 

 

ان اشغال إعادة تهيئة مركز الجماعة الترابية يشرف عليها أعضاء المجلس الجماعي، تحت برئاسة السيد خالد البطناوي والتعاون مع السيد باشا المدينة الكل يشتغل وفق التوجيهات العاملية. حتى تستفيد ساكنة الجماعة والمركز من هذا المشروع.

 

 

ومع بدايات الاشغال التي تعرفها جميع ارجاء مركز الجماعة أصبح ملاحظا مدى الجدية التي يعرفها انجاز المشاريع من جهة، ومن جهة أخرى استشراف غد أفضل لمجموعة من مهني وحرفي الجماعة فضلا عن زوارها.

 

 

فاليوم جماعة سيدي بوعثمان المعروفة بالسمعة الجيدة لأصحاب المقاهي بما يوفروه من لحوم جيدة معدة للشواء او المستخدمة في تحضير اكلة الطاجين، زيادة على ذلك الزخم الثقافي والتراثي المترسخ في وجدان الرحامنة عموما وباقي زوار المدينة، زد على ذلك القرب من مدينة مراكش، كل هذا وغيره حتم على الجهات المسؤولة في الجماعة الترابية وعلى مستوى الإقليم النظر باهتمام بالغ الأهمية من اجل النهوض بهذا التجمع السكاني الموغل في القدم. خاصة وان سيدي بوعثمان تعرف منطقة صناعية وأخرى لوجيستيكية جد مهمة.

 

 

فها هي الاشغال متواصل بمركز الجماعة والذي سيعرف بناء مركب للصناعة التقليدية ومسبح نصف اولمبي ومسجد وساحات عمومية. كما ان مكان توقف السيارات امام المقاهي سيعرف توسعا ملحوظا في حين محطة نقل المسافرين هي الأخرى ستعرف توسيعا خاصة بعد توصل المجلس الجماعي وباشوية المدينة الى اتفاق مع تجار الفواكه والخضر وبائعي الخبز وبعض مقدمي الوجبات السريعة وذلك بتخصيص أماكن مخصصة لهم في إطار تجديد مركز الجماعة تحديثه.

 

 

وتجدر الإشارة الى ان عدد كبير من ساكنة الجماعة خاصة وزوار المدينة عامة يعقدون امالهم على المجلس المسير للجماعة الترابية سيدي بوعثمان حاليا من اجل العمل المتواصل والدؤوب وأيضا على سلطات المدينة، لما يعود بالنفع والخير على الجميع.

 

 

انشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى