تدوينة مؤثرة لأستاذة تشعل منصات التواصل الاجتماعي.. “تلامذي كلهم ماتوا”..

0

صوت الاحرار

في كلمة مؤثرة، تلامذي كلهم ماتوا، تلك هي الجملة التي كتبتها الأستاذة زينب .. على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” مرفوقة بعلامة الحزن وتناقلها الآلاف من النشطاء، بعد تسجيل هزة أرضية قوية بإقليم الحوز، وأودت بحياة 2012 شخصا، إلى حدود أمس السبت، وتسببت في إصابة 2059 شخصا، بينهم 1404 حالتهم حرجة.

هذه الأستاذة التي تشتغل في منطقة تاجكالت تيزي نتاست بإقليم تارودانت، والتي تأثرت بفعل الهزة الأرضية التي أودت بتلامذتها، قالت في تدوينة لها مرفقة بشريط فيديو يظهر حجم الخسائر التي خلفها الزلزال “هنا كان المكان الذي خرجت منه بأعجوبة”.

ولم تمنع الكارثة التي تسبب فيها الزلزال الأستاذة من تقصي أخبار تلامذتها، إذ ربطت الاتصال بساكنة الدوار بعد جهد جهيد، فأخبروها أنه قد نجا من الحادثة، كما تقول:”4 من التلاميذ تحت الأنقاض، 2 بالمستوى السادس تلميذ بالمستوى الخامس و تلميذة بالمستوى الرابع”.

وحكت عن تلامذتها بالعامية وهي تقول: “من الثانية صباحا و أنا كنسمع.. زينب مات هذا.. زينب ماتت هاديك.. زينب مات فلان.. زينب فلانة ماتت.. فجميع الدواوير التابعة لجماعة تافنكولت بتارودانت”.

وتظهر تدوينات الأستاذة، أنها تعيش حالة حزن عميقة جراء فقدانها للتلاميذ الذين كانوا يدرسون لديها، وتبين حجم تأثرها من الزلزال الذي ضرب المنطقة، إذ قالت، “أعتذر من الجميع لأن حالتي النفسية لا تسمح بالإجابة عن كل رسائلكم و تساؤلاتكم واتصالاتكم”، فيما أعربت عن شكرها لرواد “فيسبوك” عن تضامنهم وتآزرهم.

ووصفت المشهد الذي عاشه الدوار، ليلة أول أمس الجمعة، قائلة: “كانت ليلة مليئة بالرعب، بالألم، بالفزع والإيمان بقضاء الله و قدره..لا أعرف كيف خرجت من تحت الأنقاض حية أرزق ولا أعرف كيف لا زلت أملك الشجاعة لكتابة هذه الأسطر.. فاجعة حلت بالدوار، استوت فيها جميع المنازل بالأرض في مشهد يدمي القلب، ذهب ضحية هذا الزلزال بعض من تلاميذي، وهذا أكثر شيء لا أستطيع حتى تصديقه”.

اترك رد