بايتاس يشرف على توقيع اتفاقيات شراكة مع 97 جمعية في إطار طلبات عروض مفتوحة في هذا المجال..

0

حسن لغريني / صوت الأحرار

أشرف السيد مصطفى بايتاس، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة، يوم الثلاثاء 19 دجنبر 2023 بالرباط، على مراسيم حفل توقيع اتفاقيات شراكة مع 97 جمعية تم انتقاء ملفات ترشحها في إطار طلبات عروض مفتوحة أمام الجمعيات في مجال “التواصل حول آليات الديمقراطية التشاركية” ومجال “ولوج الجمعيات إلى الرقمنة”.

وفي كلمته الترحيبية، هنأ السيد الوزير جمعيات المجتمع المدني التي استحقت فرصة تمويل مشاريعها، داعيا إلى أن تشكل هذه الشراكة مساهمة إضافية في المسار التراكمي لجمعيات المجتمع المدني، لتعزيز مساهمتها الفعالة في إنجاح الأوراش الكبرى التي تعرفها بلادنا تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة، الملك محمد السادس، حفظه الله.

وأكد السيد الوزير على أن الوزارة لن تدخر أي مجهود لمواكبة هذه المشاريع الجادة لرصد النجاحات المحققة على مستوى تنفيذها، وذلك في إطار نظام لتتبع وتقييم كل الأنشطة المسطرة على مستوى اتفاقيات الشراكة.

فانسجاما مع مقاربتها التشاركية لمواصلة تنزيل برامج ومشاريع استراتيجيتها نسيج 2022-2026، سبق للوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان أن أعلنت عن فتح باب الترشيح أمام الجمعيات المهتمة بالشأن العام، لتقديم مشاريعها :

  1. للتواصل والتعريف بآليات الديمقراطية التشاركية للنهوض بالمشاركة المواطنة؛

  2. أو بهدف تنمية التعاون والشراكة الفعالة مع الجمعيات التي تتوفر على تجربة وخبرة في مجال التكوين وتقوية القدرات والراغبة في المساهمة في تنزيل الاختيار الاستراتيجي للوزارة المتعلق بتشجيع ولوج الجمعيات لمجال الرقمنة.

تمت دراسة ملفات الترشيح والبت فيها من قبل لجنة مكونة من ممثلين عن القطاعات الحكومية المعنية بالإضافة إلى أطر الوزارة، مع استحضار عدة مبادئ أهمها: المساواة وعدم التمييز وتكافؤ الفرص بين جميع الجمعيات المشاركة. وتم انتقاء 52 جمعية للتواصل حول تفعيل آليات الديمقراطية التشاركية و45 جمعية لتشجيع ولوج جمعيات المجتمع المدني إلى مجال الرقمنة.

وبموجب هذه الاتفاقيات، ستقدم الوزارة دعما ماليا للجمعيات التي ستشرف على عملية التكوين وتقوية القدرات يتلاءم وطبيعة وحجم كل مشروع.

مجالات اتفاقيات الشراكة:

تفعيلا لمضامين استراتيجيتها نسيج 2022-2026، خاصة البرنامج الثالث المتعلق بتشجيع المشاركة المكثفة لجمعيات المجتمع المدني في إعداد وتتبع وتقييم السياسات العمومية، وسعيا منها في دعم جمعيات المجتمع المدني للمشاركة في التنمية بشكل فعال ومؤثر، قدمت الجمعيات المنتقاة في مجال تفعيل آليات الديمقراطية التشاركية مشاريع في المواضيع التالية:

  • تنظيم حملات تواصلية تحسيسية لفائدة المواطنات والمواطنين وجمعيات المجتمع المدني، حول الإطار القانوني للديمقراطية التشاركية وحول أهمية المشاركة المواطنة عبر الاستثمار الأمثل لآليات الديمقراطية التشاركية.

  • تنظيم لقاءات للحوار والتواصل بين مختلف الفاعلين في مجال الديمقراطية التشاركية على المستوى الترابي (جمعيات المجتمع المدني، المواطنات والمواطنون، المنتخبون، الأطر الإدارية بمجالس الجماعات الترابية، الأكاديميون ….. إلخ)؛

  • تطوير أساليب وأدوات مبتكرة لتعزيز مشاركة المواطنات والمواطنين وجمعيات المجتمع المدني في تدبير الشأن العام من خلال اعتماد التكنولوجيا الحديثة.

وتفعيلا للاختيار الاستراتيجي للوزارة المتعلق بتشجيع ولوج الجمعيات إلى مجال الرقمنة كرافعة لتطوير هذا المجال بالنسبة للجمعيات وتحقيق تحولها الرقمي وإقلاعها الحقيقي تنظيميا ومؤسساتيا بغية الارتقاء بمستوى أدائها للقيام بأدوارها الدستورية كاملة بنجاعة وفعالية، قدمت الجمعيات الموقعة للاتفاقيات في مجال ولوج جمعيات المجتمع المدني إلى الرقمنة مشاريع تهدف إلى تقوية القدرات في المواضيع التالية:

  • الأمن السيبراني وحماية المعطيات الشخصية؛

  • التواصل الرقمي والتسويق الرقمي؛

  • إدارة المحتوى الرقمي.

وجدير بالذكر أنه في إطار مبادئ الحكامة والشفافية، فإن الوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان ستسهر على تتبع وتقييم عمليات إنجاز هذه المشاريع بغية تحقيق النتائج المطلوبة. وفي هذا الإطار، ستقوم الوزارة، في مرحلة أولى، بتحويل الشطر الأول الذي يمثل 50% من قيمة الدعم، إلى الحساب البنكي الخاص بالجمعيات الحاملة للمشروع، على أن يتم تحويل الشطر الثاني والأخير بعد التأكد من إنجازاتها وموافاة الوزارة بالتقريرين الأدبي والمالي والوثائق المبررة لصرف مبلغ الدعم والمتعلقة بأنشطة الشطر الأول.

اترك رد