صحة

النقابة الوطنية لأطباء القطاع الحر بجهة مراكش ـ أسفي تدين الفوضى والاحتجاج بمصحة النرجس


مراكش ــ صوت الأحرار /


أصدر المكتب الجهوي للنقابة الوطنية لأطباء القطاع الحر بجهة مراكش ـ أسفي، بيان للرأي العام يُدين فيه كل المحاولات التشهيرية التي من شأنها الإساءة للأطباء والمصحات ..

 

واعتبر البيان الذي توصلت “صوت الأحرار” بنسخة منه ، أن مهنة الطب ليست بالهينة كما قد يتبادر للبعض ، فهي مهنة تخضع لمسار أكاديمي شاق وطويل وهو كفيل بان يكسب الطبيب مهارة وكفاءة عاليتين ، كما تضبطها قيم أخلاقية والتزام بقسم مسؤول وتنظم ممارساتها هيئة وزارية وصية تجعلها أمام مسؤولية ومحاسبة إذا اقتضى الحال .

 

وأضاف البيان ذاته، أنه في الآونة الأخيرة لوحظ هجوم منظم وحملة عشواء ضد الطب والأطباء والمؤسسات الخاصة ، واستدل المكتب الجهوي في بيانه الصادر بتاريخ 15 / 9 / 2018 ، بحالة مصحة النرجس حيث شاهد الجميع احد المواطنين في شريط فيديو تم تداوله على نطاق واسع وهو في حالة غضب وصراخ مدعيا انه كان ضحية لمحاولة ابتزاز ونصب واحتيال .

 

وأكد البيان ، أنه بعد التحريات اللازمة تبين أن المعني بالأمر قد توجه إلى مصحة النرجس طالبا استشارة طبية ، وقد تلقى العناية اللازمة والفحوصات التي تقتضيها حالته الاستعجالية ، وقد انتهى رأي الطبيب المعالج بناء على معطيات سريرية وبيولوجية وتصوير إشعاعي إلى احتمال اقتراح عملية جراحية بعد استكمال الفحوصات .

 

ونبه نفس البيان ، إلى أن الاستشارة الطبية ليست ذات طابع إلزامي مشيرا إلى أن الاختلاف في تناول الحالة المرضية أمر مألوف على حسب تقدير الطبيب وقراءته لنتائج الفحوصات وهذا لا يحط ، يقول المصدر، من القيمة العلمية لهذا الطبيب أو ذاك مادام لم يحصل أي ضرر مقصود أو خطأ متعمد ، وهذا أمر دارج في بقاع العالم وان كان هذا المواطن قد حصل على رأي مخالف واخذ به فهذا من حقه .

 

وأدان المكتب الجهوي المكتب الجهوي للنقابة الوطنية لأطباء القطاع الحربجهة مراكش ، سلوك هذا المواطن الذي بالغ في الفوضى والاحتجاج غير المسؤول و الكذب والتشهير بمصحة عريقة كمصحة النرجس التي تتمتع بتاريخ حافل ومصداقية لدى الجميع ، مشيدا بالرأي العام الذي لم ينساق وراء مثل هذه الخرجات التشهيرية، داعيا إياه إلى تجديد الثقة في أطباء القطاع الخاص الذين يتفانون ليلا ونهارا في توفير خدمات جيدة للمواطنين والمواطنات.

 

وأهاب  المكتب الجهوي للنقابة الوطنية لأطباء القطاع الحر بالرأي العام وبالصحافة المسؤولة أن تتصدى للممارسات الشعوذية ، وفق تعبير البيان ، والدجل الذي استشرى في المجتمع مشكلا خطورة على المواطن وعلى الممارسات الطبية وأن لا ينساق وراء الإشاعات الكاذبة ، مجددا التزامه بجودة الخدمات والتفاني في خدمة المواطن طبقا لأخلاقيات المهنة الشريفة مشددا على عدم تساهله مع أي خدش لصورة الطبيب وأي تطاول على الأطباء ومؤسساتهم.

انشر
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى