ثقافة وفن

المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش تتأهب لتأسيس هيأة علمية لتثمين التراث المغربي


مراكش ــ صوت الأحرار /


توصي المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش، بدعم من لجنة اليقضة العلمية التابعة لها، وبصفة جد استعجالية، بإنشاء هيئة “علمية واستراتيجية” مخصصة حصرياً لصيانة وتأهيل وإدارة وترويج التراث المادي وغير المادي والطبيعي المغربي أو المتواجد بالمغرب. على وجه الخصوص للجرد والاعتراف، أيا كان شكل هذه الهيئة : مؤسسة حكومية مستقلة مابين وزارية، أو مؤسسة غير حكومية، أو وكالة متخصصة…

 

ينبغي أن تستند هذه الهيئة إلى سياسة محلية، وإقليمية وجهوية استباقية، وذات شرعية وطنية ورؤية شمولية، مع مهام واضحة ودقيقة، فضلاً عن تزويد هذه الهيئة بالموارد المناسبة ووسائل العمل الضرورية، وشراكات قوية، لا سيما مع تمثيليات المجتمع المدني و أهل الخبرة التقنية والفنية.

 

ويقول الطيبي عبد الغني مدير المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش وممثل كرسي اليونسكو في البناء بالتراب وثقافات البناء بالمغرب، أن تدخلات البرمجة في الأنسجة التراثية تتطلب مناهج ملائمة، بالنظر إلى هشاشة المآثر والمواقع التاريخية على وجه التحديد.

 

مؤكدا أن استدامة الإجراءات المخطط لها ستعتمد بشكل أساسي على المعرفة وعلى إتقان طرق وأساليب التدخل. ذلك لإلزامية تنزيل مواجهة عقلانية لذاكرة المكان لمستقبله المتصور، بذلك يكون التدخل في التراث قادراً على الاستجابة لأهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية المتكاملة والمستدامة، التي تحترم الإنسان وبيئته .

 

انشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى