الشناقة دارو حالة في السوق الأسبوعي بإمنتانوت

0

رشيد اركمان / صوت الاحرار

شهد السوق الأسبوعي بإمنتانوت يوم الإثنين حالة من الفوضى والاحتجاجات بسبب تصرفات الشناقة (الوسطاء).

هؤلاء الوسطاء، المعروفون بتحكمهم في أسعار أضحية العيد وتلاعبهم بها، مما تسبب في الارتفاع المهول في اثمنة الأضاحي، مما أثار استياء وغضب المواطنين.

وأعرب العديد من المواطنين عن استيائهم من الوضع الراهن، حيث بات من الصعب على الأسر البسيطة تأمين اداء شعيرة العيد جراء الارتفاع الصاروخي للاثمنة المتداولة والغير المعقولة والتي لا تستجيب لقدرتهم الشرائية، مما دفع الكثيرين إلى الامتناع عن الشراء، باستثناء الفئة القليلة الذين اضطروا لشراء الاضحية.

هذا ما تسبب للاغلبية الساحقة من المواطنين إلى الامتناع عن الشراء كوسيلة للاحتجاج على تصرفات الشناقة، حيث رفض الكثيرون الانصياع للأسعار المرتفعة وغير المبررة. هذه الخطوة تهدف إلى الضغط على الوسطاء للعودة إلى الأسعار المعقولة والمنطقية التي تتناسب وقدرتهم الشرائية.

وفي المقابل ارجح البعض ارتفاع هذه الأسعار إلى غلاء الاعلاف والمواد الأساسية للماشية خاصة نظرا للظروف المناخية الصعبة التي تمر من البلد بسبب الجفاف الحاد .

وطالب المواطنون السلطات المحلية بالتدخل العاجل لوضع حد لتلاعب الشناقة بالأسعار والسيطرة على السوق.
كما دعا البعض إلى تعزيز الرقابة على الأسواق ومعاقبة كل من يتلاعب بالأسعار أو يستغل حاجة الناس.

خاصة ان سوق الماشية يعكس حالة من الغليان الشعبي تجاه تصرفات الشناقة خصوصا عند اقتراب عيد الأضحى المبارك .

وتبقى آمال المواطنين معلقة على تدخل السلطات لإعادة الأمور إلى نصابها وضمان توفر أضحية العيد بأسعار معقولة ومناسبة للجميع.

اترك رد