الروائي المغربي إسماعيل غزالي ضمن قائمة جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية

0

أعلنت جامعة الشرق الأوسط الأميركية، راعي “جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية”، القائمة الطويلة لدورتها السادسة لعام 2023 / 2024، التي فتحت أبواب التقديم للفترة من الأول من مارس حتى 31 مايو الماضيين. وتقد م للجائزة في هذه الدورة 198 مجموعة قصصية، من بينها “ثملا على متن دراجة هوائية” للروائي والقاص المغربي إسماعيل غزالي، الصادرة عن منشورات المتوسط، والتي تم اختيارها ضمن القائمة الطويلة للجائزة.

وقد جاءت القائمة الطويلة للدورة السادسة 2023 / 2024 ممثلة بـ9 دول عربية، وضمت أيضا “الرسائل المفقودة للمدعو آدم حلزون”، لمحمد المطرفي، (السعودي ة)، عن منشورات جدل، و”الم ق ط ر” لعبد الهادي الجميل، (الكويت)، عن دار أثر، و”امرأة عند النافذة” لرامي الطويل، (سوريا)، عن دار الساقي، و”دمى حزينة” لسمير الفيل، (مصر)، عن مؤسسة بتانة الثقافية، و”دو،يك”، لروعة سنبل، (سوريا)، عن دار ممدوح عدوان، و”سترى ما أتخيل”، لسعد هادي، (العراق)، عن دار نينوى.

كما ضمت القائمة “شياطين الدومينو”، لمنى مرعي، (لبنان)، عن دار النهضة العربية، و”كأنه هو”، لهشام النهام، (البحرين)، عن إسكرايب للنشر، و”وقت قصير للهلع”، ليحيى سلام المنذري، (عمان)، عن دار عرب.

وجاء في بيان لجنة التحكيم أنه “خلال الأشهر الماضية جرت اجتماعات، ونقاشات، ومداولات متعددة ومطو لة بين أعضاء اللجنة للوصول إلى أهم المجاميع القصصية التي تستحق بجدارة أن تكون حاضرة في القائمة الطويلة للجائزة، المكو نة من 10 مجاميع، تقدم مشهدا إبداعيا قصصيا عربيا دالا على أهمية فن القصة القصيرة العربية، ولائقا بسعي (جائزة الملتقى) للوصول إلى منجز ثقافي أدبي نوعي “، مشيرا إلى أن الجائزة هي الأرفع في مجال القصة القصيرة العربية.

وستعلن جائزة الملتقى عن القائمة القصيرة المكونة من 5 مجاميع قصصية بتاريخ 15 دجنبر 2023، كما ستجتمع لجنة التحكيم في الكويت منتصف شهر يناير 2024 لاختيار الفائز، الذي سيحصل على مبلغ 20 ألف دولار أميركي ودرع وشهادة الجائزة، في حين يحصل كل كاتب في القائمة القصيرة على مبلغ 5 آلاف دولار أميركي ودرع وشهادة الجائزة.

وسيشهد حرم جامعة الشرق الأوسط الأميركي ة في الكويت احتفالي ة الجائزة، ونشاطها الثقافي لهذه الدورة، المتمثل في إقامة مؤتمر الجائزة الأول للقصة القصيرة العربية، وذلك بمشاركة مجموعة من كتاب القصة القصيرة العربية، ونقادها، وعدد من الناشرين، والمترجمين، عربا وأجانب.

اترك رد