حوادث

الجامعة الوطنية للصحة ترفض تحميل مسؤولية وفاة رضيع مستشفى الرباط للممرضتين


صوت الأحرار ــ  الرباط  /


طالبت الجامعة الوطنية للصحة وزارة الصحة في أعقاب وفاة رضيع وتدهور الحالة الصحية لخمسة آخرين بمستشفى الليمون، بالرباط.

 

ونددت الجامعة في بلاغ لها بما أسمته بـ “الإختلالات البنيوية” التي تعيشها المؤسسات الصحية و”الأوضاع المزرية” التي يشهدها المركز الاستشفائي الجامعي للعاصمة، وطالبت بإيفاد لجان التقصي والمجلس الأعلى للحسابات للتحقيق فيما أسموه بـ “الوضع الكارثي.”

 

ورفضت الجامعة تحميل مسؤولية وفاة الرضيع وإصابة الخمسة الآخرين إلى العاملين في القطاع، في إشارة إلى الممرضتين اللتين تم اعتقالهما، على ذمة التحقيق وفاة الرضيع.

 

وقال البلاع إن الحادث المفجع ناتج عن عدة اختلالات لا تتحمل مسؤوليتها الممرضتين المعتقلتين، ضمنها “ضغط العمل، الإكتضاض، النقص الحاد في الموارد البشرية، عدم توفر المستشفى على دكتور صيدلي ولا على طبيب مختص في الأطفال منذ سنوات -رغم أنه مستشفى للولادة- ولا على مصلحة للإنعاش؛ ناهيك عن تشابه القنينات وعدم تخصيص أماكن ولوجستيك لتخزين الأدوية التي قد تشكل خطرا في معزل عن اللقاحات دائمة الإستعمال، وعدم تمكين عموم العاملين من التكوين المستمر في الأدوية واللقاحات الجديدة التي تستعمل لأول مرة، وعدم إلزامية إخراج اللقاحات والأدوية بوصفات طبية.”

 

ووصفت الجامعة الوطنية للصحة الممرضتين بـ “الضحيتين”، مستنكرة ما أسمته بـ “التغاضي عن تنصل الإدارة من واجباتها واعتقال الممرضتين -الضحيتين بدورهما- وتركهن يواجهن مصيرهن لوحدهن.”

 

وطالب البلاغ وزارة الصحة بتحمل مسؤولييتها الفعلية في هذه النازلة وفي تبعاتها القانونية “باعتبارها المعنية المباشرة بأداء المؤسسة الصحية، فضلا عن مسؤوليتها اتجاه موظفاتها وموظفيها، والقيام بما يجب في هذا الشأن والاعتذار لعائلات المواليد الرضع والتتبع النفسي لهم والتكفل العلاجي بالضحايا ووضع حد لاختلالات تدبير المركز الإستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط..”

 

 

انشر
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى