علوم

التجربة الكندية في الكشف النووي تجذب باحثين مغاربة


صوت الأحرار ــ وكالات


قام وفد مغربي متعدد القطاعات بزيارة لكندا في الفترة من 14 إلى 18 يوليوز الجاري بهدف الاطلاع على التجربة الكندية في مجال الكشف النووي، من أجل استكمال وتعزيز المخطط الوطني للمغرب في مجال الأمن النووي والسلامة والرصد الإشعاعي.

 

وضم الوفد المغربي ممثلين عن العديد من الهيئات الهامة، مثل الإدارة العامة للأمن الوطني، وإدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، والمديرية العامة للدراسات والمستندات، والمديرية العامة للوقاية المدنية، والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، والوكالة الوطنية للموانئ، وإدارة الدفاع الوطني، والدرك الملكي، والسلطة المینائیة لطنجة المتوسط والوكالة المغربية للأمن والسلامة في المجالين النووي والإشعاعي.

 

ويعمل المغرب في الوقت الراهن على تعزيز بنيته التحتية للأمن النووي ورصد أحداث الأمن النووي باعتبارها عنصرا أساسيا في وضع نظام وطني في هذا المجال.

 

وفي هذا الإطار، فإن اتخاذ تدابير للكشف عن المواد النووية وغيرها من المواد المشعة عند الحدود وفي بعض نقاط الولوج للمملكة يبقى أمرا في غاية الأهمية.

 

وقد باشرت الوكالة المغربية للأمن والسلامة في المجالين النووي والإشعاعي، في هذا الإطار، إحداث وتفعيل بنية وطنية للرصد النووي.

 

وتأتي زيارة العمل التي قام بها الوفد المغربي إلى كندا في أعقاب ورشة العمل الوطنية التي نظمت في ماي الماضي بالرباط من قبل الوكالة المغربية للأمن والسلامة في المجالين النووي والإشعاعي، والتي عرفت مشاركة كندا (الشؤون العالمية) والولايات المتحدة (الإدارة الوطنية للسلامة النووية).

انشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى