اختلالات بالجملة بمركز صحي يقدم خدماته لأربع جماعات بالحوز و الساكنة تستعد للتصعيد

0

صوت الأحرار

يعرف المركز الصحي المتواجد بجماعة ثلاث نيعقوب بإقليم الحوز، والذي تستفيد من خدماته جماعات متواجدة على مستوى قيادة ثلاث نيعقوب وهي جماعة اغبار ، اغيل ، اجوكاك وساكنة اربع ثلاث نيعقوب، مجموعة من الاختلالات التي تؤثر سلبا على الخدمات الصحية المقدمة للساكنة.

و قال رئيس جماعة ثلاث نيعقوب، في مراسلة موجهة إلى عامل إقليم الحوز، إن المركز، يعرف غياب الطبيب منذ ما يقارب السنتين، رغم اهمية المركز وتنوع وحجم الفئات المستفيدة من خدماته، خصوصا ونحن على مشارف فصل الصيف الذي تكثر فيه الحالات التي تقبل على المركز نتيجة الاصابة بسبب الحشرات السامة التي تكثر مع ارتفاع درجة الحرارة.

وأشار الرئيس، إلى أن الساكنة تفاجأت، خلال شهر ماي الحالي بخروج الممرض الرئيس بالمركز في إجازة دون أن يترك مفاتيح الصيدلية للممرض الآخر الذي يمارس مهامه بنفس المركز ، وهو ما أدى الى توقف شبه كامل للخدمات التي يقدمها المركز الصحي للساكنة، واصبح الذهاب إلى المستشفى الاقليمي هو الحل الوحيد حتى في ابسط الحالات التي تستدعي فقط تدخلا على المستوى المحلي، وهو ما يشكل خطرا على الوافدين على المركز نتيجة مضاعفات محتملة تستدعي تدخلات سريعة وأولية، اضافة الى هدر للموارد المالية للجماعة بسبب استعمال سيارات الاسعاف الجماعية بشكل كبير، مطالباً عامل الإقليم، بالتدخل واتخاذ المناسب قصد وضع حد لهذه الاختلالات التي تؤثر بشكل مباشر على صحة الساكنة.

وكان سعيد لكورش النائب البرلماني عن اقليم الحوز، وجه سؤالا كتابيا إلى وزير الصحة خالد آيت الطالب بخصوص ضعف الخدمات بالمركز الصحي بجماعة ثلاث نيعقوب بإقليم الحوز، والإجراءات المعتزم اتخاذها لضمان الخدمات الصحية بشكل منتظم لساكنة هذه الجماعات.

وقال النائب البرلماني التجمعي لكورش في تسائله: “تعاني ساكنة جماعات ثلاث نيعقوب، اغييل، اجوكاك وكذا أغبار، من ضعف ملحوظ للخدمات الصحية المقدمة للساكنة، وذلك راجع لعدة أسباب أذكر منها مثلا الغياب المتكرر للطبيب، زيادة على الخلافات القائمة بين العاملين بالمركز الصحي بجماعة ثلاث نيعقوب، الشيء الذي انعكس سلبا على تقديم الخدمات الاستشفائية لساكنة هذه الجماعات المنحدرين من الدواوير النائية ذات المسالك الجبلية الوعرة، فضلا عن وضعيتهم الادية والاجتاعية الصعبة خاصة في هذه المرحلة المتسمة بمواجهة تداعيات جائحة كورونا.

و اوضح النائب البرلماني في ذات السياق، “فقد تم توجيه العديد من الشكايات إلى السلطات العمومية قصد التدخل الفوري لدى المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة، من أجل إيجاد حل لهذه الوضعية، وذلك ضمانا لسلامة وصحة المترددين على هذا المرز الصحي.”

اترك رد