ثقافة وفن

اختتام فعاليات المهرجان الوطني للفنون الشعبية في دورته الـ 49 بمراكش..

أختتمت مساء السبت 7 يوليوز الجاري فعاليات الدورة 49 من المهرجان الوطني للفنون الشعبية ، على وقع الأهازيج الفولكلورية والإيقاعات الشعبية، بمختلف فضاءات المدينة الحمراء، بعد 5 أيام استمتع فيها ساكنة المدينة الحمراء بمهرجان انتقده لمزيد من 5 سنوات، آملين عودته مجددا إلى سابق عهده كما كان ..

و شملت الدورة الحالية التي اختتمت نهاية الأسبوع الماضي بمختلف فضاءات المهرجان، (شملت) ساحة جامع الفنا ودار الثقافة وساحة الحارثي وباب دكالة إضافة إلى المنصة الرئيسية المتمثلة في قصر البديع التي قدمت لزوارها العرض الفني نفسه المقدم في ليلة افتتاح التظاهرة على امتداد الأيام الخمسة من انعقاد المهرجان..

ورغم كل الصعوبات التي واجهت عودة المهرجان الوطني للفنون الشعبية لمعانقة ساكنة عاصمة البهجة مجددا هذا العام، فإن محمد الكنيديري ( رئيس جمعية الأطلس الكبير ) أكد أمس بمناسبة تكريمه من قبل الفنانين المشاركين في هذه الدورة، على نجاح الأخيرة بالنظر إلى عدد الجماهير التي تابعت العروض بمختلف منصات المهرجان.

وقدم الكنيدري في هذا الإطار وعدا بأن عقد الدورة المقبلة التي ستشكل 50 من هذه الاحتفالية الفنية، ستكون محطة فارقة في تاريخها على اعتبار أنها تؤرخ لنصف قرن من وجود المهرجان الوطني للفنون الشعبية مراكش والذي استقبل هذا العالم أربعين فرق شعبية حجم من مختلف المناطق المغربية، دون إغفال استضافة فرق أجنبية ويتعلق الأمر بفرق “طريق الحرير” الصينية وفرقة “بلافوت كيتا” من الكوت ديفوار وفرقة “فاسيد للثقافة” من مالي..وهو الانفتاح الذي يشكل إضافة نوعية للمهرجان في نسخته الأخيرة..

انشر
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى